إعلانك هنا

هل صحيح أن زيادة الوزن محتمة عند بلوغ المرأة سن اليأس أم يمكن تفاديها؟


يحصل سن اليأس عندما تتوقف الإباضة عند المرأة وتتوقف معها دورة الطمث الشهرية. وسن اليأس يعني في الواقع آخر دورة طمث عند المرأة، علماً أن متوسط العمر هو 51 عاماً مبدئياً، رغم أن سن اليأس قد يحصل قبل هذا العمر أو بعده. ويطلق الأطباء على سن اليأس الذي يحصل قبل عمر 40 أو 45 عاماً اسم سن اليأس المبكر.
بعد سن اليأس، وطوال فترة ممتدة على عشر سنوات تقريباً، تشهد المرأة تغيرات في البشرة، مثل ازدياد الجفاف والتجاعيد، إضافة إلى تبدل في تركيبة الشعر. وقد تصبح بطانة المهبل أرق وأقل ليونة وأكثر جفافاً. يفقد الثديان بعضاً من امتلائهما، وتصبح الحلمتان أقل بروزاً. تتسارع الخسارة العظمية عند النساء في سن اليأس، وتصبح النساء بالتالي عرضة أكثر لترقق العظام.
لكن لا بد من الإشارة إلى أن سن اليأس هو تجربة فردية بامتياز، وتتعاطى معه كل امرأة بطريقة مختلفة. فهناك بعض النساء اللواتي ينزعجن من أعراض سن اليأس، فيما لا تشعر بها نساء أخريات على الإطلاق. وفي الإجمال، يوصى دوماً باستشارة الطبيب النساء خلال هذه المرحلة.

زيادة الوزن

في سن اليأس، تشكو ثلثا النساء تقريباً من زيادة في الوزن، أو من صعوبة في الحفاظ على الوزن الأصلي. وتكتسب معظم النساء 5 إلى 7 كيلوغرامات خلال سن اليأس. واللافت أن زيادة الوزن تتراكم خصوصاً في البطن، وليس في الوركين أو الفخذين مثلما كان يحصل قبل سن اليأس. يطلق العلماء على هذا الشكل من الجسم اسم شكل التفاحة لأن مساحة البطن تصبح أكثر امتلاء. والواقع أن أي كيلوغرام إضافي قبل سن اليأس يتوزع بالتساوي على الوركين والمؤخرة والفخذين والذراعين. لكن بعد سن اليأس، يتمركز الوزن الإضافي فقط في وسط الجسم. واللافت أن هذا الوزن يتراكم بشكل تدريجي- بمعدل نصف كيلوغرام تقريباً كل سنة.

عند دخول المرأة في أولى مراحل سن اليأس، يصبح الحفاظ على الوزن أكثر صعوبة، ويصبح التخلص من الوزن الزائد أمراً شبه مستحيل. يعزى ذلك إلى التقلب في الهرمونات. فهرمونات الجسم تؤثر بشكل مباشر في الشهية، وأيض الجسم، وتخزين الدهون. وفي هذه المرحلة، تتكون لدى المرأة مقاومة للأنسولين، ما يجعل جسم المرأة يخزن الدهون بدل حرق الوحدات الحرارية. والواقع أن هذه المقاومة للأنسولين هي التي تغير كيفية تعاطي الأجسام مع الأطعمة التي نأكلها. فعلى سبيل المثال، إذا كانت المرأة تتناول 1000 وحدة حرارية قبل سن اليأس، كانت تحرق 700 وتخزن 300. لكن بعد سن اليأس، يخزن الجسم 700 وحدة حرارية ويحرق 300 فقط! هذا هو سبب زيادة الوزن. ولا بد من الإشارة إلى أنه حتى الزيادة الطفيفة في وزن الجسم قد تفضي إلى تبدل في مقاس الملابس.
إلا أن الزيادة المفرطة في الوزن قد تكون دليلاً على وجود خطب معين في مستويات الهرمونات، أو مستويات السكر في الدم، أو عادات الأكل. راجعي الطبيب إذا باتت زيادة الوزن خارجة عن السيطرة، خصوصاً وأن الدهن الزائد المخزن حول البطن قد يزيد من خطر التعرض لمرض القلب، وارتفاع ضغط الدم، وداء السكري، وسرطان الثدي، وارتفاع مستوى الكولسترول.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى