إعلانك هنا

نزار إيديل : أنا أغني للشباب و عبد الإله بن كيران هو رجل السنة

نزار إيديل فنان مغربي شاب ، جمع بين الغناء التلحين و كتابة الكلمات ، و هذا شيء ليس بالغريب عليه كون أخاه هو الفنان محمد الشرابي الذي يمتلك تقريبا نفس المواهب.
نزار الذي يعتبر قد صنع نفسه بنفسه ، لا يستسلم أمام بعض العراقيل التي أخرت ظهوره ، و لكنه يطمح إلى إبراز الأغنية المغربية و هو في بلده المغرب .
آخر أغانيه كانت أغنية ” وللي ” و هي من كلماته و ألحانه ، و يعدنا قريبا بالجديد سواء من أغانيه الخاصة أو الأغاني التي يلحنها أو يكتبها لفنانين زملاءه .
مجلتك : كما نعلم فمحمد الشرابي هو أخاك ، فلماذا نجدكما باسمي عائلة مختلفين؟
في واقع نحن لدينا نفس الاسم العائلي ، فاسمي الثلاثي هو عادل نزار الشرابي ، و لما أردت الدخول لمجال الغناء سنة 2001 اقترح علي منتج الألبوم أن أغير اسمي لأنه اعتبر أن ” عادل نزار ” ليس باسم فني فاختار لي اسم نزار إيديل.
أما فيما يخص أخي محمد الشرابي فهو بدأ مسيرته الفنية كملحن فبالتالي لم يكن مضطرا لتغيير اسمه .
مجلتك : أنت شاعر و ملحن و مغني و لكن أين تجد نفسك أكثر ؟
أجد نفسي في كل ما ذكرته حاليا ، و لكن أنا مغني بالدرجة الأولى ، و فيما يخص كتابة الأغاني و التلحين فأنا لا يمكنني القيام بذلك في أي وقت ، فهما بالنسبة لي حالة سواء حالة عشتها أو عاشها أحد الأشخاص الذين أعرفهم و يمكن اعتبارها أيضا مزاج.
فكل أغنية أكتبها أو ألحنها لا تكون نابعة من فراغ ، بل من فكرة .
مجلتك : من خلال ظهورك بإحدى البرامج قلت أن سبب غيابك عن الساحة في السنوات الأخيرة كان بسبب خلاف وقع بينك و بين منتج ألبومك ، فمن يقوم بإنتاج أعمال نزار حاليا؟
في الواقع أنا من أقوم بإنتاج كل أعمالي ، و لكن أنا طبعا بالحاجة لإدارة لأعمالي و يتوكل بهذا الأمر مدير أعمالي عبد النور اليمني.
مجلتك : هل يمكن القول بأن تجربتك الأولى مع شركات الإنتاج جعلتك تبتعد عن التعاقد مع شركة أخرى؟
بالفعل ، و لكن بالإضافة لذلك فشركات الإنتاج حاليا تتخوف من إنتاج ألبوم كامل لأي فنان ، لأنه لا يعتبر بالمشروع المربح .
فبمجرد أن يصدر أي ألبوم يتم تحميله على الفور عبر الانترنت و بالتالي لن يحتاج أحد لشرائه و إذن لن يستفيد المنتج .
مجلتك : ألم تفكر بالهجرة لأحدى الدول العربية كمصر أو لبنان ، خاصة و أن المغرب لا يوفر للفنانين الشباب العديد من الفرص؟
لم أفكر أبدا بالهجرة لأي بلد عربي ، لأنني أحب بلدي و اعشق اللهجة المغربية التي أغار عليها كثيرا.
و إذا لم نقم نحن الشباب بالغناء بلهجتنا فمن سيقوم بذلك ، فأنا لا أريد أن أبحث عن النجومية في بلد آخر ، بل أريد أن أصبح نجما و أنا في المغرب.
نزار إيديل : أنا أغني للشباب و عبد الإله بن كيران هو رجل السنةمجلتك : لو عرض عليك التعاقد مع إحدى الشركات العربية و ببنود مغرية ، هل ستقبل ؟ مع العلم أن هذه الشركة ستشترط عليك عدم الغناء باللهجة المغربية  أو عدم إعطائها الأولوية.
طبعا سأرفض فما المغزى من الغناء إن لم أكن سأغني بلهجتي.
مجلتك : هل سنجدك في يوم من الأيام تغني ديو مع أخاك محمد شرابي ؟
لما لا ، نحن نفكر في الموضوع و لكن إذا ما أردنا غناء ديو يجب أن يكون موضوعه يتناسب معنا كوننا أخوة.
مجلتك : كلمنا عن الديو مع لمياء الزايدي ؟
بما أن لمياء الزايدي هي من مدينة طنجة و أنا أقطن بنفس المدينة ، فكانت لدينا الفرصة للالتقاء.
وقد استمعت لمياء لإحدى الأغاني التي قررنا أنا و هي أن نغنيها على شكل ديو، مع العلم أنني لم أكن مقتنعا كثيرا بالفكرة و لكن يبقي هذا الديو تجربة لا أندم عليها.
مجلتك : كلمنا عن جديد نزار إيديل ؟
جديدي هو أغنية ستصدر أواخر شهر فبراير المقبل ، و هي من كلمات و ألحان و توزيع محمد الشرابي ، و طبعا هذا سيبعد عنا الأقاويل حول وجود خلافات بيني و بين أخي.
مجلتك : ألم تفكر في يوم من الأيام بالمشاركة ببرامج الهواة ؟
أنا من متتبعي هذه البرامج ، سواء ستار أكاديمي أو ستوديو دوزيم ، و أحترم كل من يقوم بالمشاركة بها ، و لكن من جهتي لم أفكر أبدا بأن أتقدم لأحدى هذه البرامج ، لأنني أريد الظهور بطريقتي الخاصة و أن أغني نوعية من الأغاني خاصة بي ، إضافة إلى التلحين و كتابة الكلمات ، و هذا شيء أظن أنني لن أتمكن من القيام به لو كنت من خريجي برامج الهواة .
مجلتك : هل قمت بالتصويت في الانتخابات التشريعية الأخيرة ؟إذا كان جوابك بنعم هل قمت بالتصويت لحزب العدالة و التنمية ؟
طبعا ، فكوني مواطن مغربي فطبعا قمت بالتصويت، ” يضحك ” و لكن لمن ، أفضل أن أترك الجواب لنفسي.
مجلتك : ما رأيك في الاستطلاع الذي أجري عبر الفيس بوك حول رجل السنة و الذي تنافس فيه السيد عبد الإله  بن كيران و الفنان عبد الفتاح الجريني ، مع العلم أن هذا الأخير هو الذي حصل على أعلى نسبة تصويت.
لا وجه للمقارنة طبعا ، فالسيد بن كيران هو في المجال السياسي و الجريني في المجال الفني إذن لا أفهم لماذا يتم القيام بمثل هذه الاستطلاعات و لكن إذا ما طرح علي السؤال فسأقول أن رجل السنة هو عبد الإله بن كيران .
مجلتك : نلاحظ أنك تقوم فقط بالتلحين أو كتابة الكلمات لفنانين شباب ، لماذا لا نجد توقيعك على إحدى أغاني فنانين مغاربة نزار إيديل : أنا أغني للشباب و عبد الإله بن كيران هو رجل السنةكبار ؟
أولا أظن أنني لا يمكنني أن أتعامل مع فنان كبير لأنه ببساطة لا يمكنني أن أعطي لحنا شبابيا لفنان لا يعتبر من نفس جيلي ، و ثانيا لم تأتي الفرصة و أنا لا أفكر في التعامل مع فنان كبير لأنني اعتبر نفسي فنانا لهذا الجيل و أغني للشباب ، و لكن طبعا إذا أراد أحد الفنانين الكبار أن يغني من ألحاني فسأرحب بالفكرة.
مجلتك : إلى ماذا يطمح نزار على المدى البعيد ؟
طموحي هو السير قدما بالأغنية المغربية و أن تنتشر عربيا و لما لا عالميا.
مجلتك : كلمة توجهها ل ” مجلتك ” ثم لجمهورك .
أشكر كثيرا ” مجلتك ” على هذه الدعوة و لاهتمامها بي و بالفنانين الشباب ، و أقول لجمهوري أعدكم دائما بالجديد فيما يخص الأغنية المغربية ، التي ستكون باللهجة المغربية البيضاء و بمواضيع متنوعة و موسيقى جديدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى