إعلانك هنا

متى يفضل آدم الانسحاب

بينت الأبحاث بأنه لا يمكن لآدم ان يعيش دون  الحب والحميمية، كذلك الأمر بالنسبة للمرأة، فحين يكون الثنائي على انسجام تام، تكون الشفافية الصراحة هي عنوان حياتهما، وتخلو علاقتهما من الأسرار بجميع أنواعها و لا يستطيعان إخفاء أي شيء عن بعضهما البعض مهما كان صغيرا، فمن المعروف عن المرأة أنها تحاول دائما التسلل إلى عقل الرجل لاكتشاف جميع الأسرار و الأفكار التي تدور بذهنه….كثيرة هي الأسئلة التي تتبادر لذهن المرأة و هي تبحث عن الحقيقة الضائعة في زحمة هذه الأسئلة، الغريب في الأمر انه يسهل تطبيق هذه القاعدة على جميع النساء، لكن الأمر يصعب في حال قررنا التطرق إلى عقل  الرجل و معرفة ما يدور به و ما يفكر فيه و أهم شيء ما هو الحب بالنسبة له و هذا ما سنعرفه اليوم.

الحب…الحب كلمة مكونة من 4حروف،  لكن بالرغم من ذلك فهي كلمة عظيمة يمكننا القول بأنها مقدسة لدى الكثيرين بغض النظر عن الطبقات و المستويات، بينت الدراسات والأبحاث بان الرجل غالبا ما يكون هو البادئ بنطق هذه الكلمة، معتقدا بأنها كلمة سحرية ستفتح كل الأبواب أمامه، و هناك من الرجال من لا تنطبق عليهم هذه الحالة و يوقنون بان الأفعال أقوى بكثير من الأقوال، فهناك بعض من الرجال لا يحسنون  التعبير عن مشاعرهم، و هنا يجب على المرأة ان تتفهم هذا المشكل لديهم و تتقبل هذا الواقع

و على العموم فالرجل الذي يعبر عن حبه بالأفعال بنظري أفضل 100 مرة من الرجل الذي لا يجيد إلا تكرار كلمة ‘أحبك’ دون ان يبرهن عليها فعلا و يترجمها إلى تصرفات.

أغلب الرجال ينظرون إلى علاقتهم مع المرأة على أنها التزام، وبما انه من المعروف عن الرجال الخوف من الالتزام و تجنب الارتباط ، فتصرفاتهم غالبا ما تتسم بالخوف خاصة عندما يلاحظون حماسة المرأة لتطوير العلاقة و الانتقال بها إلى مرحلة جديدة و بالتالي سيصبح الرجل هنا أكثر التزاما، بالرغم من انه قد يكون متحمسا لذلك، في هذه الحالة هناك العديد من الرجال ممن يفضلون الانسحاب و إنهاء العلاقة بعد ان تخطت تلك الحدود التي رسمها الرجل في وقته الحالي، فيصبح الرجل مثل قطعة المطاط التي سرعان ما تنكمش على نفسها مجددا و ينهي العلاقة لأنها قد تخطت حدودها في وقت هو ليس بمستعد لتحمل  المسؤولية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى