إعلانك هنا

الزوج الجاسوس

لتكون العلاقة الزوجية علاقة ناجحة بامتياز، لا بد من أن تتوفر فيها العديد من الشروط، و التي من دونها لا يستطيع الزوجان خلق توازن في حياتهما، فالتفاهم مطلوب و الحب مطلوب، و الاستماع إلى الآخر مطلوب كذلك، و لا ننسى الثقة و أهميتها في العلاقات الإنسانية و خصوصا تلك العلاقة التي تجمع الرجل بزوجته…
و كم من الجميل أن تشعر المرأة بحب زوجها لها من خلال نظراته و تصرفاته و حتى غيرته عليها، لكن للأسف هناك أزواج، تكبر غيرتهم و تكبر، لدرجة أن الزوج يصبح جاسوسا على زوجته، يشك في كل خطواتها و في كل حركاتها، لتتجاوز غيرته على زوجته حدود المعقول.
تجده يستغل غيابها ليفتش بين أغراضها، هذا إن تركها تغيب عن ناظريه، فالرجل الجاسوس، سيمنع زوجته من الخروج من المنزل، سيراقب هاتفها و كل مكالمتها، سيشك في صحة كل كلمة تقولها و كل نظرة تنظرها لأشخاص آخرين.
و عندما يصل شك الرجل بزوجته لهذه الدرجة، يصبح من الصعب على المرأة الاستمرار في علاقة فقدت أسمى معانيها، و أصبحت ترى نفسها وسط جحيم من الشكوك و الظنون، لدرجة تجعلها تشك في نفسها و تصرفاتها، فكم هو صعب أن تعيش المرأة على أمل أن يأتي يوما و تسترد ثقة زوجها، ثقة لم تفقدها لقلة عفتها أو لتصرفاتها المشكوك فيها، بل فقط لأن زوجها اختار أصعب الطرق و اختار تعذيب نفسه و تعذيب زوجته معه.
و لعل شكوك الزوج، و تجسسه على المرأة  لا يدل  بالضرورة على سوء زوجته، بقدر ما يدل على انعدام ثقته في نفسه، و في من حوله، لدرجة أنه يظن السوء في من حوله و يصدق ظنونه، و لربما ذلك الرجل الجاسوس ما هو إلا أكبر خائن عرفته البشرية و أول شخص يجب أن لا يوثق فيه، و لهذا قد تجد أن صفاته السيئة تجعله يظن أن كل من حوله يشبهونه. كقول المتنبي ” إذ ساء فعل المرء ساءت ظنونه و صدق ما يعتاده من توهم”.
حاذر أيها الزوج من شكك في زوجتك لأن الشك هو أقرب طريق لنهاية الزواج.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى