نصائح مهمة لحماية ابنتك المراهقة من سرطان الثدي

يعتبر سرطان الثدي من أكثر الأمراض شيوعاً في العالم، وإذا تمَّ اكتشاف المرض في مراحله المبكّرة، فإنَّ حوالى 9 من بين كل 10 إصابات بالمرض، يمكن معالجتها وشفاؤها.

وأصبح معلوماً، أنَّ العادات الغذائيّة السيّئة، قد تؤثّر على زيادة مخاطر الإصابة بسرطان الثدي.

وبناء عليه فإنَّ النساء اللواتي يتناولنَ المشروبات المحرّمة بشكل منتظم، واللواتي يأكلنَ أطعمة سكريّة أو دهنيّة بكثرة، هنّ أكثر عرضة لمخاطر الإصابة بمرض سرطان الثدي، خلال مسار حياتهِنّ من غيرهنّ من النساء.

وبحسب دراسة جديدة أجرتها جامعة كاليفورنيا في الولايات المتحدة الأمريكية، نُشرت في المجلة الطبيّة المتخصصة « أبحاث السرطانه، فإنَّ العادات الغذائيّة خلال فترة المراهقة، تؤثّر كثيراً على الصحة، كذلك على مخاطر الإصابة بسرطان الثدي.

وقام العلماء بمتابعة أكثر من 45 ألف متطوعة أمريكيّة خلال فترة 22 عاماً، ودرسوا بشكل منتظم عادتهنّ الغذائيّة وأسلوبَ حياتهِنّ (كل أربع سنوات ومن الفئات العمريّة 20 و 30 و40 عاماً)، وأثبتوا بشكل قاطع أنَّ النساء اللواتي يتّبعنَ نظاماً غذائيّاً غير متوازن خلال فترة المراهقة، هنَّ أكثر عرضة من غيرهنّ من النساء، لمخاطر الإصابة بسرطان الثدي قبل فترة انقطاع الطمث.

5 نصائح للتمتع بنوم هادئ وعميق…تعرفي عليها

5 نصائح للتمتع بنوم هادئ وعميق:

1- إغلاق الأضواء وخاصةً الأجهزة الالكترونية:

مؤخراً أصبح تصفح الأجهزة الالكترونية مثل الهواتف الذكية روتين يومي للكثيرين قبل النوم، وحذر الكثير من الباحثين أن آثار الضوء الكهربائي لهذه الأجهزة الالكترونية تضر بالساعة البيولوجية حيث أنها بمثابة المنبه الحاد الذي ينبه المخ وسبب زيادة في معدل ضربات القلب، ودرجة حرارة الجسم ومستوى النشاط في الدماغ، كما أنه يمنع أيضاً إنتاج الميلاتونين، وهو الهرمون الذي يهيئ الجسم للنوم.

ولتجنب اضطراب إفراز الميلاتونين الخاص بك، تجنبي التعرض للأضواء الساطعة لساعتين إلى ثلاث على الأقل قبل النوم، وإذا لم يكن ذلك ممكناً، قومي بإغلاق الأجهزة الخاصة بك قبل الذهاب إلى النوم  بساعة، وقومي باستخدام المصابيح الخافتة في المساء، والجلوس بعيداً عن التلفزيون.

2-اكتساب العادات الجيدة:

تتضمن صحة النوم لائحة طويلة من العادات والطقوس مثل تجنب الأطعمة الثقيلة وتجنب ممارسة الرياضة قبل وقت النوم، بالإضافة إلى تجنب التعرض للضوء، وإظلام غرفة النوم فهو أمر بالغ الأهمية، ومن المهم أيضاً تجنب تناول الكافيين مساءً لأنه من أهم المنبهات، كما ينبغي أن تكون غرفة نومك هادئة، واحرصي على تجنب الإزعاج وحجب الضوضاء التي يمكن أن تعكر صفو نومك.

3- التعرض لضوء الشمس نهاراً:

التعرض لضوء الشمس عند الاستيقاظ يعود جسمك (العقل) على دورة اليوم ويجعل الساعة البيولوجية لديك أكثر انتظاماً، لذلك احرصي على التعرض لضوء الشمس بقدر ما تستطيعين فبجوار العمل على انتظام النوم، فضوء الشمس أيضاً مفيد لعظامك لاحتوائه على فيتامينD.

4- القيلولة:

تشير الدراسات إلى أن قيلولة واحدة يومياً تقلل من اضطرابات النوم، وتعمل على تنشيط يومك، وتعزيز أداء عملك، ولا تؤثر على نومك ليلاً.

5- تعلمي تقنيات التخلصمن القلق والتوتر:

إذا كنت تتقلبين كثيراً ولا يعرف النوم طريقه لجفونك إلا بعد الكثير من التفكير، إذاً حان الوقت لتتعلمي تقنيات التخلص من القلق مثل ممارسه اليوجا، أو التأمل، أو احتساء بعض المشروبات التي تعمل على الاسترخاء،واحرصي أيضاً على أن يكون يومك حافل بالأنشطة المفيدة وممارسة الرياضة كي تتجنبي الأرق وتحظى بنوم هادئ وعميق.