عشر وسائل لتنمية الحب بينك وبين زوجك

nmk[1]

تعيش بعض البيوت الزوجية، حالة من التوتر والا تفاهم بين الزوجين، قد تجعل من البيت مكانا لا يطاق، وسبب ذلك كون الزوجين لا يستثمران في تنمية إحساس الحب الذي يجمعهما، كما انهما لا يجهدان نفسيهما في البحث عن وسائل مناسبة لزيادة درجة المحبة والوفاء بينهما.

نقترح عليك سيدتي عشر طرق لمشاركتها وزوجك من اجل تنمية الاهتمام وزيادة الشعور بالحب، طرق ليست من الخلطات السحرية لجلب الحبيب، ولكنها عادات غاية في البساطة، إذا دفعت نفسك للاستمرار عليها كان لها نتائج حسنة.

الطريقة الأولى: تبادلا الهدايا حتى وإن كانت رمزية، فوردة توضع على مخدة الفراش قبل النوم، لها سحرها العجيب، وبطاقة صغيرة ملونة كتب عليها كلمة جميلة لها أثرها الفعال، والرجل حين يدفع ثمن الهدية، فإنه يسترد هذا الثمن إشراقًا في وجه زوجته، وابتسامة حلوة على شفتيها، وكلمة ثناء على حسن اختيارها، ورقة وبهجة تشيع في أرجاء البيت، وعلى الزوجة أن تحرص على إهداء زوجها أيضًا.

الطريقة الثانية: خصصا وقت للجلوس معًا والإنصات بتلهف واهتمام للمتكلم.

الطريقة الثالثة: تبادلا النظرات التي تنم عن الحب والإعجاب، فالمشاعر بين الزوجين لا يتم تبادلها عن طريق أداء الواجبات الرسمية، أو حتى عن طريق تبادل كلمات المودة فقط، بل كثير منها يتم عبر إشارات غير لفظية من خلال تعبير الوجه، ونبرة الصوت، ونظرات العيون، فكل هذه من وسائل الإشباع العاطفي والنفسي.

الطريقة الرابعة: تبادلا التحية الحارة والوداع عند الدخول والخروج، وعند السفر والقدوم، وعبر الهاتف.

الطريقة الخامسة: خاصة بالزوج، الثناء على الزوجة، وإشعارها بالغيرة المعتدلة عليها، وعدم مقارنتها بغيرها.

الطريقة السادسة: اشتراكا معًا في عمل بعض الأشياء الخفيفة كالتخطيط للمستقبل، أو ترتيب المكتبة، أو المساعدة في طبخة معينة سريعة، أو الترتيب لشيء يخص الأولاد، أو كتابة طلبات المنزل، وغيرها من الأعمال الخفيفة، والتي تكون سببًا للملاطفة والمضاحكة وبناء المودة.

الطريقة السابعة: الكلمة الطيبة، والتعبير العاطفي بالكلمات الدافئة والرقيقة كإعلان الحب للزوجة مثلاً، وإشعارها بأنها نعمة من نعم الله عليه.

الطريقة الثامنة: خصصا وقت للجلسات الهادئة، وجعل وقت للحوار والحديث، يتخلله بعض المرح والضحك، بعيدًا عن المشاكل، وعن الأولاد وعن صراخهم وشجارهم، وهذا له أثر كبير في الأُلفة والمحبة بين الزوجين.

الطريقة التاسعة: عودا نفسيكما على التوازن في الإقبال والتمنع، وهذه وسيلة مهمة، فلا يُقبل على الآخر بدرجة مفرطة، ولا يتمنع وينصرف عن صاحبه كليًا، وقد نُهِيَ عن الميل الشديد في المودة، وكثرة الإفراط في المحبة، ويحتاج التمنع إلى فطنة وذكاء فلا إفراط ولا تفريط، وفي الإفراط في الأمرين إعدام للشوق والمحبة، وقد ينشأ عن هذا الكثير من المشاكل في الحياة الزوجية.

الطريقة العاشرة: تفاعلا مع بعضيكما في وقت الأزمات بالذات، كأن تمرض الزوجة، أو تحمل فتحتاج إلى عناية حسية ومعنوية، أو يتضايق الزوج لسبب ما، فيحتاج إلى عطف معنوي، وإلى من يقف بجانبه، فالتألم لألم الآخر له أكبر الأثر في بناء المودة بين الزوجين، وجعلهما أكثر قربًا ومحبة أحدهما للأخر.

لنجاح هذه الطرق العشر لابد من الانخراط فيها، والايمان بها من الزوجين معا، لان التوازن هو الضامن لنجاح الحياة الزوجية.

4 وضعيات للجماع تعزز النشوة لدى الرجل

cc41c7e078a2ddedc022ec1c3b4b508ed49f1b7bالحياة الزوجية سرٌ من اسرار الحياة حيث يلتقي الرجل مع المرأة في الفراش الزوجي ويتشاركان الاحاسيس والمشاعر الصادقة المنبعثة من القلب! الرغبة الجنسية مصدر تجدد الحياة بين الزوجين اذ يساهم الجماع في نشر الثقة بالنفس لدى الزوجين، التخلص من التوتر والشعور باللذة التي ينتظرها الطرفان. أكثر من 150 وضعية جنسية يعتمدها الزوجان الا ان بعض الوضعيات تساهم في تعزيز الرغبة الجنسية والنشوة لدى الرجل. فيملك الدنيا حين يصل للنشوة القصوى بفضل زوجته!

من هنا وبعد المقالة بعنوان “5 وضعيات جماع تثير المرأة في الفراش” قررنا ان نسلط الضوء على وضعيات الجماع التي تعزز نشوة الرجل.

– الوضعية الاولى يفضلها الرجل كما المرأة وهي حين تكون المرأة نائمة على ظهرها ورافعةً رجليها الى فوق او على خصر الرجل ويقوم هو برفع جسدها من تحت الى الاعلى.

– الوضعية الثانية يجلس الرجل على ركبتيه وزوجته امامه ايضًا فتجلس على فخديه وتبدأ عملية المداعبة! يحب الرجل هذه الوضعية لانه يستطيع من خلالها الشعور بجسد المرأة والتحرك كيفما يحب.

– الوضعية الثالثة هو ان تنام المرأة على بطنها وينام الرجل خلفها! هذه الوضعية ممتعة لاقصى درجة لان الرجل يستطيع ان يتحكم بكل ما يريد ان يفعل.

– أما الوضعية الرابعة وهي الفرنسية فتحبها المرأة كما الرجل واذا كانت المرأة تعرف طرق وحيل اغواء زوجها فستؤمن من خلال هذه الوضعية المتعة لها ولزوجها فتجلس المرأة على الرجل ويكون هو مستلقٍ على ظهره.

————-
شاهد أيضاً : 
– 15 سبب لممارسة الجنس يومياً

– 5 أسباب مفاجئة لعدم بلوغكِ النشوة

– 5 وضعيات جنسية مليئة بالإثارة…جربيها مع زوجك !

– حقائق مدهشة عن العضو الذكري…عززي بها ثقافتك الجنسية !

6 حقائق غريبة عن الحياة الجنسية بين الزوجين!

تعتبر العلاقة الجنسية من أسس الحياة الزوجية. ولكن هل كنت تعلمين أن الحياة الجنسية مليئة بالأسرار والغرائب التي لم يطلعك عليها أحد من قبل؟ إكتشفيها في هذا المقال:

9a2b6cd9ded364a67a3e063f818becab878fc948[1]– التدخين يؤثّر على حجم العضو الذكري: لقد أثبتت الأبحاث والدراسات أن بعض المواد الموجودة في الدخان قد تقلّص حجم العضو الذكري مع الوقت.

– الإحتلام قد يحدث سبع مرّات عند الرجل خلال النوم: هل كنت تعلمين أن الإحتلام عند الرجل خلال النوم قد يحدث سبع مرّات في ليلة واحدة؟ كما أن الإحتلام قد يدوم لمدّة 30 دقيقة كحدّ أقصى.

– الجماع يساهم في حرق الوحدات الحرارية عند الرجل اكثر من المرأة: هل كنت تعلمين أن الجماع يساهم في حرق ما بين الـ100 والـ 200 وحدة حرارية لدى الرجل في مقابل ما يقارب الـ70 وحدة حرارية لدى المرأة فقط؟

الرجل يشعر بالنشوة لمدّة 6 ثوان فقط بينما تشعر بها المرأة لمدّة 23 ثانية.

– الجماع يؤثّر على حجم الثديين: لقد أشارت بعض الأبحاث إلى أن حجم ثدي المرأة يصبح أكبر خلال الجماع.

– تشعر المرأة بالنشوة لوقت أطول من الرجل: أثبتت الأبحات أن الرجل يشعر بالنشوة لمدّة 6 ثوان فقط بينما تشعر بها المرأة لمدّة 23 ثانية.

– لا يشعر الزوجان بالقرف أثناء العلاقة الحميمية: أثبتت الدراسات أن الدماغ لا يتأثّر بالأمور التي تثير الإشمئزاز كالعرق أو الروائح الشخصية أثناء الجماع.

شاهد أيضاً : 
– 15 سبب لممارسة الجنس يومياً

– 5 أسباب مفاجئة لعدم بلوغكِ النشوة

– 5 وضعيات جنسية مليئة بالإثارة…جربيها مع زوجك !

– حقائق مدهشة عن العضو الذكري…عززي بها ثقافتك الجنسية !

معلومة عن ممارسة العلاقة الحميمية خلال الحمل !

291320141226973-493x324
تقوم العلاقة الحميمية على أساس الحب بين الزوجين، وعلى اشتياق كل منهما للآخر، والبحث عن الشعور بالمتعة، وتلبية رغبة فطرية، وتعبير كلا الطرفين عن حبهما لبعضهما البعض، إلا أنه تراود الزوجين بعد الأسئلة عن طبيعة العلاقة الحميمية خلال فترة الحمل، خاصة في الأشهر الأولى، و ما مدى فائدتها أو ضررها على صحة المرأة الحامل وجنينها، لذا ستستعرض لك “مجلتك” عزيزتي في المقال التالي 11 معلومة حول ممارسة العلاقة الحميمية خلال الحمل:

1- لا تستمعي للخرافات غير العلمية عن فترة الحمل والعلاقة الحميمية، بل اعملي على استشارة طبيبتك في كل خطوة.

2- ليس صحيحًا أن العلاقة الحميمة أثناء الحمل تسبب الإجهاض، إذ أثبتت الدراسات أن معظم حالات الإجهاض لا علاقة لها إطلاقا بالممارسة الحميمية بين الزوجين.

3- قد تطلب طبيبتك منك ومن زوجك عدم ممارسة العلاقة الحميمية في فترة محددة من الحمل بسبب مشكلة ما، وليس طيلة الحمل، بل حسبما ترى حالتك الصحية.

4- ليس صحيحًا أن العلاقة الحميمية تؤثر على صحة الجنين، فالسائل الأمنيوسي والكيس الأمنيوسي وعضلات الرحم تحمي الجنين من عدة مشاكل.

5- ستختلف رغبتك الجنسية عما قبل الحمل، وقد تختلف في الحمل الأول عن الثاني، إذ قد تعزفين عن ممارستها أو قد يحدث العكس، وتزيد رغبتك في ممارستها.

6- تعود العلاقة الحميمية بعدة فوائد نفسية على المرأة، فهي تشعرها باستمرار رغبة زوجها فيها حتى وهي حامل وسمينة، و ليست جميلة كالسابق.

7- من فوائد العلاقة الحميمية أثناء فترة الحمل أنها تراعي مشاعر الزوج الذي قد لا يحتمل تسعة أشهر كاملة دون ممارسة العلاقة الحميمية مع زوجته التي يحبها، كما أنها تربطهما ببعضهما البعض أكثر فأكثر.

8- فكري جيدًا في الوضع المناسب لك وللجنين خاصة في آخر فترات حملك، واقرئي أنت وزوجك عن مختلف وضعيات العلاقة الحميمية المناسبة، وجرباها معا.

9- تجنبي الأوضاع العنيفة والمؤلمة في الجماع، وإن كانت حالتك الصحية لا تسمح بذلك، قومي بممارسة الجماع كل أسبوع إلي 10 أيام.

10- تعود العلاقة الحميمية بفائدة نفسية عليك أنت أيضا عزيزتي الحامل، إذ أن السعادة التي تثيرها النشوة وهزة الجماع تسكن الآلام وتفرغ التوتر وتؤثر بالتالي بشكل إيجابي على الجنين.

11- يمكنك ممارسة العلاقة الحميمية عزيزتي دون الحاجة إلى إيلاج كما في وقت الدورة الشهرية.