متى تعتبر الخيانة خيانة..

نقول أن من نحب خاننا، و نقول أن أفظع إحساس في هذا العالم هو الخيانة، و نتألم بشدة عندما نتذوق طعمها، و هندما نتجرع مرارتها، و نكره و بشدة من آلمنا و عرضنا لهذا الإحساس..
لكن  في الكثير من المواقف ، يدافع”الخائن” عن نفسه و يقول انه لم يخن، و أن ما فعله لا يمكن أن يعتبر خيانة، لأن التعريف المنطقي للخيانة، هو عندما يقوم من نحب بفعل أشياء مع شخص آخر غيرنا و يبادله الحب في الوقت الذي كان من المفروض أن ذلك الحب كان موجها لنا .
لكن هناك حالات، لا نعرف حقا هل تعتبر خيانة أم أننا أدخلناها جميعها في نفس الخانة.
فهل عندما نشعر بالحنين لحب قديم كان في حياتنا و عشناه، هل يعتبر ذلك خيانة لحبنا الحالي؟
عندما يكون من نحب بعيدا كل البعد، و في نفس الوقت يبدأ شخص آخر بالتسلل لحياتنا فهل هذه خيانة؟
و هل خيانة عندما يجرحنا الحبيب، و في نفس الوقت نجد شخص يداوي جروحنا و يحسن معاملتنا؟
و هل خيانة، عندما لا نستطيع التخلي عن أشخاص دخلوا لحياتنا و جعلونا نتذوق طعم الحياة، في الوقت الذي من نحب حقا، مشغول عنا؟
و هل خيانة عندما نخفي أشياء نعلم أنه قد تأثر على علاقتنا بالحبيب؟
و هل يمكننا اعتبار بحثنا عمن يفهمنا و يحس بنا عوض الحبيب، الذي نعلم أن علاقتنا به ستنتهي و هو من حكم عليها بالانتهاء خيانة؟
أسئلة قد تراودنا و يصعب علينا الإجابة عنها، لكن ربما قد نجد من يجيب عنها لأنه عاش هذه المواقف..