عندما يتحول عيد الحب من نعمة إلى نقمة

وكالات

الجميع يعتقد أن عيد الحب هو فرصة مناسبة لتبادل المشاعر والإفصاح عن كل الأحاسيس المرهفة التي يشعر بها الشخص، كما يعتبره العديد من الناس يوما لتجديد العلاقة وإشعال فتيلة الحب. لكن الذي لا يعرفه الكثير من الأزواج أن هناك بعض السلبيات للاحتفال بعيد الحب، تعرفي عليها:

-الاحتفال بعيد الحب قد يزيد من مشاكلكما:

لاشك أن أغلب الأزواج لديهم مشاكل يعانون منها يجب الوقوف عندها وإيجاد حل مناسب لها، والاحتفال بهذا اليوم يمكن أن يشتت التفكير ويجعلكم تتناسون مشاكل من الضروري حلها، وتأخير حلّ هذه المشاكل يمكن أن يزيد الأمور سوءاً وأن يتحول إلى نوع من الانتقام.

-الاحتفال يمكن أن يدل على انهيار العلاقة:

يُعدّ يوم الحب بالنسبة لبعض الأزواج هو اليوم الوحيد الذي يمضونه معاً، لأنهم غير متفرغين بعضهم لبعض في أوقات أخرى. إن كانت هذه هي الحال لأي زوجين، فهذا يعني أن العلاقة التي تجمع بينهما على شفير الانهيار. العلاقة القوية هي أن يعيش الزوجان يوم عشاق دائماً أو من وقت لآخر وفق ما تسمح به مسؤولياتهما وأن يعبّرا ويتصرّفا معاً بحب وتفانٍ دائماً.

-الاحتفال قد يطلق العنان لنوع من التنافس بينكما:

في العلاقات، لا يوجد طرف فائز وآخر خاسر! لهذا السبب، يجب ألا تقارني ما يبدر من كليكما في يوم الحب وألا تقيسي الأمور من منظور المنافسة. كائناً من كان الذي يقدّم الهدية الأغلى والاكبر، يجب أن تشعري بأن كليكما رابح.

-الاحتفال بهذا اليوم يمكن أن يسبب في فترة من الفتور:

يعتقد بعض الأزواج أن هذا اليوم فقط الذي يجب أن يظهر فيه حبه لزوجته، إذ يقوم بمفاجئتها ثم يتوقف عن ذلك ما إن ينتهي اليوم، كما أنه يقوم بواجب فقط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *