طُرق ذكيّة للتعامل مع تعليقات الزوج اللاذعة

بعض الأزواج ينتقدون زوجاتهم بطريقة لاذعة قد تؤذي مشاعرهن ولا يدركن كيفية التصرّف بطرق ذكيّة حيال هذا الأمر، خاصة أنّ هناك رجالاً بطبعهم لا يعرفون انتقاء الكلمات والعبارات التي يوجهونها لزوجاتهم فيتفوّهون بتعليقات لاذعة ما يثير المشاكل والخلافات الزوجية التي تهدّد الاستقرار العائلي. إن كنتِ تعانين من ذلك فإليك طُرقاً ذكيّة للتعامل مع تعليقات الزوج اللاذعة:

التقبّل:

لا تتوقفي عند كل كلمة يقولها زوجك لك فهذا تصرّف يجعلك امرأة نكدية وشديدة الحساسية ما يزعج الرجل ويجعله ينفر منك، لذلك عندما يوجّه لك زوجك انتقاداً ما، حاولي أن تتقبّليه فحينها تخففين من حدّة الانتقاد وتتعاملين معه بأسلوب راقٍ ما يساعد على تجنّب حدوث مشكلة زوجية بينكما.

المزاح:

يمكنكِ تقبّل الانتقاد بطريقة مزاح فبدلاً من أن تغضبي وتثوري على زوجكِ كلما انتقدك حاولي اتخاذ الموقف على طريقة مزاح لكي تخففي من حدّة النقاش اللاذع.

التمييز بين الانتقاد الحقيقي والمزاح:

هناك رجال يحبّون المزاح عن طريق الانتقاد ولا تتفهّم كل النساء ذلك، لذا من الضروري أن تميّز المرأة بين ما يقوله لك زوجها من انتقاد بهدف المزاح، وبين الانتقاد الفعلي، وحينها تعرفين كيفية التعامل مع كل انتقاد.

تفادي الانتقاد:

قد ينتقد الرجل زوجته بسبب بعض تصرّفاتها أو سلوك ما تقوم به، وفي هذه الحال يمكن للزوجة التنبّه لهذا الأمر عبر تجنب قيامها بهذه التصرّفات التي تثير غضبه والابتعاد عنها لتفادي الانتقاد المستمرّ من الزوج فحاولي ملاحظة الأمور التي ينتقدك بها زوجك وغيّري تصرّفاتك لكي ترضيه وبالتالي سترتاحين من كثرة انتقاداته.

مصارحته بهدوء:

إن كان زوجكِ ينتقدكِ باستمرار وبشكل مبالغ فيه فمن الطبيعي أن يزعجك هذا الموضوع وهنا يمكنك حلّ ذلك من خلال مصارحته بهدوء والتحدث إليه والبوح بما يزعجك وحاولي ان تصلي معه إلى حل يناسبكما فإن كان ينتقدكِ لسبب معيّن حاولي ألا تثيري استفزازه لتتجنبي انتقاده لك.

لا تغضبي:

أحياناً لا يعي الرجال ما يقولون ولا يتعمّدون إزعاج المرأة، أو أحياناً يتفوّه الرجل بعبارات لاذعة عندما يغضب ويهدأ بعد ذلك لذا حاولي ألا تغضبي من كل كلمة يقولها لك، بل استمعي إليه ولا تتشاجري معه، بل اتركيه وحده إلى أن يهدأ وسيعي ما فعله ويتراجع عمّا انتقده وأزعجك به وسيعود ليعتذر منك بعد بعض الوقت.