تجنّبي السلوكيات الخاطئة في الـ”رجيم”

يبيّن باحثون في عيادات “مايو كلينيك” الأمريكية، أن من يشكون من مشكلات في أوزانهم، غالباً هم يبعدون عن تنظيم سلوكهم الغذائي. ويعدّدون بعض السلوكيات الخاطئة الأكثر شيوعاً في الـ”رجيم”:

1. إن وجود الطعام المغري أو المفضّل (رقائق البطاطس (التشيبس) والمشروبات الغازية والمقرمشات والشوكولاتة…) في كلّ مكان في المنزل، يزيد القابلية لتناوله، أو يعزّز الشعور بالحرمان في حال اتباع “رجيم” معيّن. لذا، تخلّصي من هذه الأطعمة.

2. يحفّز التواجد في الأماكن المكتظّة بالطعام، مثل: ساحات الطعام أو المطاعم الفاخرة، الشهية لتناول أطعمة قد تمثّل خطورة بالغة على الوزن، لمحتواها من السعرات الحرارية العالية والدهون المهدرجة التي تكسبها المذاق اللذيذ، كالـ”برغر” وقطع الدجاج المقلية والبطاطس المقلية والـ”بيتزا”… لذا، يفضّل البعد عن هذه الأماكن.

3. لرائحة الطعام أثر قوي جدّاً في إثارة الشهية، لا سيّما في إثر ساعات طويلة من الانقطاع عن الأكل. في هذا الإطار، إن الأفراد الذين يعملون لأكثر من ثماني ساعات متواصلة هم الأكثر عرضة لزيادة الوزن بسبب بقائهم طول فترة عملهم بدون طعام كاف، بجانب تناولهم وجباتهم الرئيسة بعد عودتهم إلى منازلهم مساءً، ما يسبّب لهم الأرق وعسر الهضم والخمول والانتفاخات، ويجعلهم أكثر عرضة للإصابة بأمراض السكري والقلب! لذا، يجب أن نتناول الأطعمة الخفيفة المغذيّة أثناء العمل.

4. إن تلبية الدعوات إلى المناسبات، حيث يُقدّم الطعام بكميات مفتوحة، تعدّ من أكثر السلوكيات الخاطئة التي يقع فيها كثيرون، وتسبّب لهم بعض المشاعر السلبيّة كالندم والانزعاج من تناول الطعام. وفي هذا الصدد، ينصح الباحثون بتناول ثمرة كبيرة من التفاح أو شرب كميات كبيرة من الماء أو تناول طبق كبير من الحساء الساخن قبل الخروج من المنزل، لفعالية هذه الطرق في كبح الشهية وملء المعدة.

5. يقود الإغفال عن قراءة الملصقات الغذائية قبل شراء الطعام، إلى الإسراف في تناول المأكولات التي تحوي سعرات حرارية عالية ودهوناً ضارة ومهدرجة، ما قد يؤثر سلباً على صحّة القلب ويرفع معدّلات الـ”كوليسترول” الضار في الدم.