بعد وفاته بـ 10 سنوات… عاد ليشارك ابنته فرحة زفافها

x

لحظات مؤثرة عاشتها الشابة جيني ابنة مايكل ستيبين يوم زفافها، حيث ان والدها الذي فقدته منذ 10 سنوات في عملية اغتيال، شاركة فرحتها في ليلة العمر انما بطريقة مختلفة ومؤثرة.

وفي التفاصيل، خفق قلب مايكل يوم زفاف جيني، حيث ان هذا القلب كان وُهِب لمريض بحاجة لقلب وزُرع له بعملية ناجحة، حسب ما جاء في موقع قناة CNN.

وفعلاً، شارك أرثور توماس، الذي يحمل قلب مايكل ستيبين، في حفل زواج جيني، ولم يكتفِ بالمشاهدة، بل زفّ العروس لعريسها وسلمها له.

يذكر أنه طيلة العشر سنوات الماضية بقيت العائلتان على اتصال، عبر تبادل المكالمات الهاتفية والرسائل والهدايا. وفي آخر رسالة وجهتها جيني لأرثور، طلبت منه أن يشاركها فرحة زفافها.

وقد قابل أرثور عائلة ستيبين شخصياً الليلة التي سبقت الزفاف، واستُقبل بحفاوة كبيرة.

وقال أرثور: “شرف لي أن ازف ابنة من وهبني قلبه”.

من جانبها، قالت ميشيل شقيقة جيني: “عندما حضنته شعرت أنني قريبة من أبي مجدداً. وهذا أمر رائع في مثل هذا اليوم. هذا ما كنت أحتاج إليه”.

أما جيني فقالت في يوم زفافها: “العائلة بأكملها هنا الآن”.