العجز الجنسي عند الرجل مرض يمكن التغلب عليه

الضعف الجنسي عند الرجل و أهم مسبباته، و تأثيراته السلبية على نفسية الزوج، اليوم سنتطرق إلى أهم طرق علاج هذا المشكل، و الحد منه ما أمكن حتى لا تكون له نتائج وخيمة على الحياة الجنسية التي تجمع الزوجين…
و لمحاولة التغلب على مشكل الضعف الجنسي، أو عدم القدرة على الحصول على انتصاب كامل، يقول المختصون أنه لا بد بل و من الضروري قبل البدء في العملية الجنسية، من جعل الأمر رغبة يحتاجها الشخص ليس أمرا يجب القيام به، فكلما كانت المشاعر و الغرائز هي المتحكمة في العملية كانت ناجحة أكثر.
و من هنا يجب الابتعاد عن التوتر و كل الأمور التي من شأنها أن تعكر صفو اللقاء الحميمي.
و لا ننسى أن الغرض من ممارسة الجنس هو الإمتاع و الاستمتاع بجسد المرأة بالنسبة للرجل و بجسد الرجل بالنسبة للمرأة، عكس ما يظنه بعض الرجال، أن مهمته تكمن في إبراز مدى فحولته، و هذا ما يؤثر سلبا على أدائه.
كما ذكرنا سابقا من أهم أسباب الضعف الجنسي هو بكل بساطة عدم الرغبة في القيام بالعملية، و هنا يجب على المرأة تفهم الأمر، و عدم إرغامه على ممارسة في الجنس في وقت هو لا يرغب أو لا يستطيع القيام بذلك.
هذا فيما يخص طرق العلاج، إذا كانت الأسباب النفسية، أما فيما يخص المشاكل العضوية، فهنا من الضروري أولا و قبل كل شيء التعرف على السبب العضوي الذي يؤدي بالرجل إلى الإصابة بالضعف الجنسي، و عدم قدرته على الحصول الانتصاب الكامل.
و إذا تم تشخيص المرض العضوي المسبب لهذا المشكل، يكون من السهل بالنسبة للمريض إيجاد العلاج المناسب، و لهذا ينصح الأطباء، بعدم التواني عن زيارة طبيب مختص، لمساعدة الرجل على تحديد مشكلته العضوية و إيجاد الحل السريع، ليستطيع أن ينعم بحياة زوجية سعيدة و علاقة جنسية كاملة رفقة زوجته.