الدوزي يحقق رقما قياسيا من حيث الحضور الجماهيري بتاريخ مهرجان الراي


“إبن الحي لا يطرب” مقولة قد تصلح مع عدد من الفنانين عدا إبن وجدة البار و الأنيق حفيظ الدوزي الذي خلق الحدث ليلة أمس بمنصة المركب الشرفي بوجدة و هو يحطم رقما قياسيا في تاريخ مهرجان الراي من حيث الحضور الجماهيري الغفير الذي حج لمتابعة ابن عاصمة الشرق المدلل.

و حسب أرقام توصلت بها هبة بريس من بعض المنظمين فقد استطاع الدوزي استقطاب اكثر من 200 ألف متابع حضروا وسط إجراءات تنظيمية و أمنية محكمة لمنصة المهرجان للاستمتاع بالعرض المغري و الطبق الفني الشيق الذي قدمه إبن وجدة البار و الذي يتمتع بشعبية جارفة وسطها كما هو الأمر بباقي مدن المغرب و خارجه.

انطلقت السهرة التي كان الدوزي عريسها بامتياز بأداء ملك الراي الشاب الخلوق و البشوش لجملة من الأغاني التي يحفظها الجمهور عند ظهر قلب ، قبل أن ينزل من المنصة لتحية الجماهير و التقاط صور تذكارية معهم في لحظات كشفت معدن هذا الوجدي الأصيل.

الدوزي و في ليلة ستظل راسخة في أذهان كل من تابعها خلق الاسثتناء في هذا المهرجان و هو يكشف عن المفاجأة السارة التي وعد الجميع بها ، لحظات اختلطت فيها الدموع بالتأثر و الأحاسيس الجياشة و هو يحتضن ابنتي الراحل عقيل و يؤدي رفقة جماهير وجدة التواقة و الذواقة للفن الجميل رائعة “مازال مازال”.

و لأن الإحساس الصادق يصل للآذان الفنية، فقد غالبت الدموع عددا من الجماهير الذين اهتزت مشاعرهم لحظة صعود ابنتي الراحل عقيل المنصة و غناء الدوزي لرائعة “مازال مازال” التي أعاد غناءها بتوزيع موسيقي جديد.

و في هذا الصدد، صرح الدوزي بأن هاته الأغنية هي إهداء و تكريم لروح الراحل عقيل الذي وافته المنية في يونيو 2013 بعد حادثة سير ضواحي طنجة ، مؤكدا أن ريع الأغنية بأكمله قد خصص لعائلة الراحل في بادرة نالت استحسان الجماهير التي صفقت طويلا لهذا الخبر.